Centre médias

The brutal war on children in Yemen continues unabated Across Yemen, 1.2 million children face active conflict every day

Ahead of the Yemen Pledging Conference, UNICEF calls to prioritize children and respect their fundamental rights

Statement from Geert Cappelaere, UNICEF Regional Director for the Middle East and North Africa

Multimedia materials available

https://www.dropbox.com/sh/uflu46g3mjrl04s/AABciQMON1ZOFBuznfdPFjsLa?dl=0

SANA’A/GENEVA, 25 February 2019 – “In Yemen today, nearly 1.2 million children continue to live in 31 active conflict zones including Hudaydah, Taizz, Hajjah and Sa’da – in areas witnessing heavy, war-related violence.

“Not enough has changed for children in Yemen since the Stockholm agreement on 13 December 2018. Every day since, eight children have been killed or injured. Most of the children killed were playing outdoors with their friends or were on their way to or from school.

 “The impact of the conflict in Yemen runs deep and has not spared a single child. Mind-boggling violence over the past four years, high levels of poverty; and decades of conflicts, neglect and deprivation are putting a heavy strain on Yemeni society, tearing apart its social fabric – fundamental for any society and especially for children.

“UNICEF and humanitarian partners have stepped up efforts to meet the massive needs of children and families in Yemen – the world’s largest humanitarian crisis. With the World Bank, UNICEF is providing 1.5 million of the country’s poorest families with emergency cash assistance – a means to help them avoid extreme survival measures like child labour, marriage or recruitment. In 2018 alone, UNICEF provided treatment to over 345,000 severely malnourished children while nearly 800,000 children received psycho-social support to help them overcome traumas they have endured.

In 2019, UNICEF is appealing for US$542 million to continue responding to the massive needs of children in Yemen. We are grateful to donors for their generosity over the past years. But generosity alone will not bring an end to children’s suffering in Yemen.

Once again, UNICEF calls on all warring parties to put an end to violence in hotspots and across all of Yemen, protect civilians, keep children out of harm’s way and allow humanitarian deliveries to children and their families wherever they are in the country.

As the international community meets in Geneva this week for the high-level pledging event for the humanitarian crisis in Yemen, UNICEF appeals for unconditional contributions to provide lifesaving assistance to children in Yemen and urges a massive re-investment in Yemen to help Yemeni children have a future every parent across the globe aspires to for their own children. This is the only way that Yemen can stand back on its feet. If not, Yemen will be riddled with violence and its future will hang by a thread – with disastrous consequences for children.

###

For more information:

Juliette Touma, UNICEF MENA, jtouma@unicef.org , +962-79-8674628

Tamara Kummer, UNICEF MENA, tkummer@unicef.org , +962-79-7 588 550

Thaiza Castilho, UNICEF Yemen, tcastilho@unicef.org, +967 71 222 3001

Christophe Boulierac, UNICEF Geneva, cboulierac@unicef.org; + 41 79 963 92 44

About UNICEF

UNICEF works in some of the world’s toughest places, to reach the world’s most disadvantaged children. Across more than 190 countries and territories, we work for every child, everywhere, to build a better world for everyone.

For more information about UNICEF and our work for children, visit www.unicef.org/mena

Follow UNICEF on Twitter and Facebook

Join our UNICEF MENA WhatsApp group to get our latest news. Send us a text message at the following number and we’ll add you to our list: +962790082531

تستمر الحرب الضروس على الأطفال في اليمن بلا هوادة

يواجه 1.2 مليون طفل النزاع المشتعل بشكل يومي في جميع أنحاء اليمن

تدعو اليونيسف، عشيّة انعقاد مؤتمرالإعلان عن التعهدات من أجل الاستجابة للأزمة الإنسانية في اليمن، إلى إعطاء الأولوية للأطفال واحترام حقوقهم الأساسية

لتنزيل المواد المتعددة الوسائط

###

###
###

https://www.dropbox.com/sh/uflu46g3mjrl04s/AABciQMON1ZOFBuznfdPFjsLa?dl=0

منسوب إلى خِيرْت كابالاري، المدير الإقليمي لليونيسف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

صنعاء/ جنيف، 25 شباط/فبراير 2019 – « يعيش حوالي 1.2 مليون طفل في اليمن اليوم في 31 منطقة مشتعلة بالنزاع، بما في ذلك الحُديدة وتعز وحجّة وصعدة – في أماكن تشهد عنفاً شديداً بسبب بالحرب.

« منذ اتفاق ستكهولم في 13 كانون الأول/ ديسمبر 2018، لم يحدث تغيير كافٍ بالنسبة للأطفال في اليمن. فمنذ ذلك الحين، يُقتل أو يُصاب ثمانية أطفال يومياً. قُتل معظم هؤلاء الأطفال أثناء اللعب مع أصدقائهم خارج منازلهم، أو في طريقهم من وإلى المدرسة.

« يتغلغل أثر النزاع عميقاً في اليمن ولم يوفّر ولو طفلاً واحداً. العنف المهول على مدى السنوات الأربع الماضية، وارتفاع مستويات الفقر، إضافة إلى عقود من النزاعات والإهمال والحرمان، تضع عبئاً ثقيلاً على المجتمع اليمني، وتمزق نسيجه الاجتماعي – الذي هو أمر أساسي لأي مجتمع، وخاصة الأطفال.

« كثّفت اليونيسف وشركاؤها في مجال المساعدات الإنسانية الجهود لتلبية الاحتياجات الهائلة للأطفال والعائلات في اليمن – وهي أكبر أزمة إنسانية في العالم. تقوم اليونيسف مع البنك الدولي بتزويد 1.5 مليون عائلة من أفقر العائلات في البلاد بالمساعدات النقدية الطارئة لكي تعين هذه العائلات على تدبير أمورها وتجنب اتخاذها لتدابير قصوى من أجل البقاء على قيد الحياة، مثل عمالة الأطفال أو زواج الأطفال أو التجنيد. في العام الماضي، قدّمت اليونيسف العلاج لأكثر من 345,000 طفل مصاب بسوء التغذية الحاد جداً، في حين تلقى ما يقرب من 800,000 طفل الدعم النفسي والاجتماعي لمساعدتهم في التغلب على الصدمات التي عانوا منها.

« تناشد اليونيسف للحصول على مبلغ 542 مليون دولار أمريكي في عام 2019، للاستمرار في الاستجابة للاحتياجات الهائلة للأطفال في اليمن. إننا ممتنّون لما قدّمه المانحون على مدى السنوات الماضية. لكن السخاء وحده لن يضع نهاية لمعاناة الأطفال في اليمن.

« تدعو اليونيسف، مرة أخرى، جميع الأطراف المتحاربة إلى وضع حداً للعنف في المناطق المشتعلة وفي جميع أنحاء اليمن، وإلى حماية المدنيين، وترك الأطفال بعيداً عن الأذى، والسماح للمساعدات الإنسانية بالوصول إلى الأطفال وعائلاتهم أينما كانوا في هذه البلاد.

« في الوقت الذي يلتقي فيه المجتمع الدولي في جنيف هذا الأسبوع بمناسبة الحدث رفيع المستوى للإعلان عن التعهدات من أجل الاستجابة للأزمة الإنسانية في اليمن ، تناشد اليونيسف تقديم المساهمات غير المشروطة لتزويد أطفال اليمن بالمساعدات المنقذة للحياة، وتحث على إعادة الاستثمار بشكل مكثف في اليمن، وذلك لمساعدة الأطفال اليمنيين في تحقيق مستقبلهم كما يتمنى أي أبوين في جميع أنحاء العالم من أجل أطفالهم. هذا هو السبيل الوحيد التي يمكن لليمن أن النهوض مجدداً. إن لم يحدث ذلك، فإنّ اليمن سيبقى مهدداً بالعنف ويبقى مصيره في مهب الريحٍ – مما سيترك عواقب وخيمة على الأطفال. »

###

ملاحظات للمحررين

حقائق سريعة عن الأطفال في اليمن وعمل اليونيسف في البلاد – انقر هنا

للمزيد من المعلومات:

جولييت توما، مكتب اليونيسف الاقليمي، عمّان، +962-79-867-4628، jtouma@unicef.org

لينا الكرد، مكتب اليونيسف الإقليمي، عمّان، +962  791 096 644، lelkurd@unicef.org

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض المناطق الأصعب في العالم، وذلك للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً. نعمل في 190 دولة ومنطقة من أجل كلّ طفل، في كلّ مكان، لبناء عالم أفضل للجميع.

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به من أجل الأطفال، يمكنكم زيارة موقعنا www.unicef.org/mena

تابعوا اليونيسف على  Twitter،  Facebook

انضموا إلى مجموعة الواتس-آب التابعة لليونيسف- الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، واحصل تباعاً على آخر الأخبار.

أرسل لنا رسالة على الرقم التالي عبر تطبيق الواتس-آب وسوف نضيفك إلى قائمتنا: +962790082531