Communiqués de presse

INVESTING IN EDUCATION CANNOT WAIT

Over one third of adolescents aged 15 to 17 are out of school across the Middle East and North Africa

Poor quality of education places half of all children in the region under lowest benchmark for foundational skills

B-roll and photos here

AMMAN, 29 August 2019 – Millions of children and young people around the Middle East and North Africa are starting their new school year. But an estimated 9.3 million children between the ages of 15 and 17 – more than one third of adolescents in this age group – are out of school. Girls account for just over half of all out-of-school 15 to 17-year-olds.

The cost of conflict is enormous: an estimated 3 million out-of-school children would have been enrolled in education had the conflicts in Syria, Iraq and Yemen not occurred. At least 2,160 education facilities have been attacked in the region since 2014.

Inequities in access to education persist across the Middle East and North Africa, with the poorest and conflict-affected children consistently left behind.

Across the region, children from the poorest families are seven times more likely to be out of school than children from the richest families, while children in rural areas are three times more likely to be out of school than their urban peers. At the lower secondary school level, girls are twice as likely to be out of school than boys.

As children move into adolescence, they are far more likely to drop out of school than at an earlier age. To help their families make ends meet, many are engaged in child labour or are forced into marriage. Young people also cite distance to schools and low education quality as the main reasons for dropping out.

Overall, education quality around the region remains poor. Only half of all students meet the lowest international benchmark for foundational skills such as reading, mathematics and science.

The mismatch between the skills acquired by graduates and those required by the labour market are compounding youth unemployment in the region which is the highest in the world. Outdated curricula, teacher-centred approaches and a focus on rote learning and memorization do not equip students with essential skills for lifelong learning, employability, personal empowerment, and active citizenship. Given poor education quality and limited job prospects, young people may not see the relevance of going to school.

“Not only do the poor learning outcomes for children and adolescents across the region compromise their future, they are also an inefficient use of public funds and educational resources,” said Geert Cappelaere, UNICEF Regional Director for the Middle East and North Africa. “Current spending on education is far below the internationally agreed benchmark and not focused enough on providing equitable access to all children or improving education quality.”

This year, the world marks the 30th anniversary of the Convention on the Rights of the Child. Every child has the right to quality education. With the start of the new school year, UNICEF reminds governments, donors, education personnel and parents of their obligation to fulfill this fundamental right through the following actions: Increase investments in education: governments should allocate 15 to 20 percent of their total public expenditure on education, in line with international standards; Make sure that schools are inclusive: children should not be deprived of access, especially the most vulnerable and disadvantaged, including children from the poorest families, rural areas, girls, refugees or children with disabilities; Provide opportunities for learning beyond schooling: recognize the specific needs and requirements of learners especially for secondary school-age children; leverage possibilities for learning from new technologies; and provide practical learning options for young people through mentoring, internships, pprenticeships and on-the-job training; Ensure that learning outside the classroom is recognized, allow transitions back into formal education such as accelerated learning programmes, and provide opportunities to gain an education certificate to transition into meaningful employment; Focus teaching and learning on the acquisition of basic and life skills for further learning, employability, personal empowerment and active citizenship; Provide learning spaces that are child friendly, playful, healthy and free of violence, where children feel that their creativity, curiosity and thirst for learning are valued and stimulated.

###

For more information:
Tamara Kummer, UNICEF MENA, tkummer@unicef.org , +962-79-7 588 550
Hasan Nabulsi, UNICEF MENA, hnabulsi@unicef.org, +962-79 136 8405

About UNICEF
UNICEF works in some of the world’s toughest places, to reach the world’s most disadvantaged children. Across more than 190 countries and territories, we work for every child, everywhere, to build a better world for everyone.
For more information about UNICEF and our work for children, visit www.unicef.org/mena
Follow UNICEF on Twitter and Facebook
Join our UNICEF MENA WhatsApp group to get our latest news. Send us a text message at the following number and we’ll add you to our list: +962790082531

 الاستثمار في التعليم لا يحتمل الانتظار
أكثر من ثلث اليافعين ممّن تتراوح أعمارهم بين 15 و17 عامًا غير ملتحقين بالمدارس في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

نصف الأطفال في المنطقة لا يلبّون المستوى الأدنى وفق مؤشر المهارات التأسيسية بسبب ضعف جودة التعليم
  محتويات الوسائط المتعدّدة متوفرة هنا

عمّان، —29آب/أغسطس 2019 – بدأ ملايين الأطفال والشباب في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عامهم الدراسي الجديد. لكن هناك ما يقدر عددهم بنحو 9.3 مليون طفل ممّن تتراوح أعمارهم بين 15 و17 عامًا – أي أكثر من ثلث اليافعين في هذه الفئة العمرية – هم خارج المدارس. تمثل الفتيات أكثر من نصف جميع الأطفال خارج المدرسة ممّن تتراوح أعمارهم بين 15 و17 عامًا.

ثمن النزاع باهظ: كان من المقدر أن يلتحق بالتعليم حوالي 3 ملايين طفل ممّن هم خارج المدرسة لو لم تقم النزاعات في سوريا والعراق واليمن. هذا وقد تعرّض ما لا يقل عن 2160 من المرافق التعليمية في المنطقة للهجوم منذ عام 2014

لا تزال عدم المساواة في الحصول على التعليم سائدة في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث يتمّ وبشكل مستمر التغاضي عن الأطفال الأكثر فقراً والمتأثرين بالنزاع.

يزيد احتمال تسرّب أطفال العائلات الأكثر فقراً بسبعة أضعاف مقارنة بأطفال العائلات الأكثر ثراءً في جميع أنحاء المنطقة. في حين أن أطفال المناطق الريفية أكثر عرضة للتسرب بنسبة ثلاثة أضعاف من أقرانهم في المناطق الحضرية. أمّا على مستوى سنوات الدراسة الثانوية الأولى، فاحتمال أن تكون الفتيات خارج المدرسة أكبر مقارنة بالفتيان.

يصبح اليافعون أكثر عرضة للتسرب من المدرسة مقارنة بالأعمار الأقل. ولمساعدة عائلاتهم في سدّ الرمق، يلجأ الكثيرون منهم لعمالة الأطفال أو يُجبرون على الزواج. كذلك، ينوه الشباب ببعد المدارس عن مكان الإقامة وانخفاض جودة التعليم كسببين رئيسيين للتسرب.

بشكل عام، لا تزال جودة التعليم في المنطقة ضعيفة. ولا يلبّي إلّا نصف الطلاب أدنى المعايير العالمية وفق مؤشر المهارات التأسيسية مثل القراءة والرياضيات والعلوم.

عدم التوافق بين المهارات التي يكتسبها المتخرّجون من المدارس والمهارات المطلوبة في سوق العمل يضاعف من بطالة الشباب في المنطقة، والتي تُعدّ الأعلى في العالم. اتّباع المناهج التي عفا عليها الزمن، والتي تركّز على المعلم وعلى الحفظ والتكرار، لا تؤهل الطلاب للمهارات الأساسية للتعلم على مدى الحياة وللتوظيف والتمكين الذاتي والمواطنة الفعالة. قد يرى الشباب أن لا جدوى من الذهاب إلى المدرسة نظرًا لتدنّي جودة التعليم ومحدودية فرص العمل.

ويقول خيرت كابالاري، المدير الإقليمي لليونيسف في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: « إن نتائج التعلم الضعيفة للأطفال واليافعين في جميع أنحاء المنطقة، لا تؤدي إلى المساومة على مستقبلهم فحسب، بل تشكل استخدامًا غير فعّال للأموال العامة والموارد التعليمية أيضًا ». وأضاف: « إن الإنفاق الحالي على التعليم أقل بكثير من المعيار المتفق عليه دوليًّا، ولا يركّز بما فيه الكفاية على تمكين جميع الأطفال بشكل عادل من الحصول على التعليم أو على تحسين الجودة ».

يحتفل العالم هذا العام بالذكرى الثلاثين لاتفاقية حقوق الطفل. لكل طفل الحق في التعليم الجيد. مع بداية العام الدراسي الجديد، تذكّر اليونيسف الحكومات والمانحين والعاملين في مجال التعليم وأولياء الأمور بواجبهم في تحقيق هذا الحق الأساسي من خلال الإجراءات التالية:
زيادة الاستثمار في التعليم: يجب على الحكومات تخصيص ما نسبته 15 إلى 20 في المائة من إجمالي إنفاقها العام على التعليم، بما يتلائم مع المعايير الدولية؛
التأكد من أن تكون المدارس دامجة: لا ينبغي حرمان الأطفال من الحصول على التعليم، لا سيّما الفئات الأكثر هشاشة وحرمانًا، بمن فيهم الأطفال من العائلات الأكثر فقراً أو من المناطق الريفية أو الفتيات أو اللاجئين أو الأطفال ذوي الإعاقة،
توفير فرص التعلم ما بعد التعليم المدرسي الرسمي: الالتفات إلى الاحتياجات والمتطلبات الخاصة لطالبي العلم وخاصة للأطفال في سن المدرسة الثانوية؛ الاستفادة من إمكانيات تعلم التقنيات الجديدة وتوفير خيارات التعلم العملي للشباب، وذلك من خلال التوجيه والتدريب العملي والمهني،
  ضمان الاعتراف بالتعلم خارج المدرسة الرسمية، والسماح لمن يختاره بالعودة إلى التعليم الرسمي من خلال برامج مثل برامج التعلّم الاستدراكي، وإتاحة الفرص للحصول على شهادة تعليمية تمكّن من الانتقال إلى وظائف مجزية،
التركيز على أن تُكسب عملية التعليم وعملية التعلم المهارات الأساسية والحياتية التي تمكّن من المزيد من التعلم والتوظيف والتمكين الذاتيّ والمواطنة الفعالة،
توفير مساحات تعليمية صديقة للطفل توفر اللعب، وتكون صحيّة وخالية من العنف، ويشعر فيها الأطفال أن قدراتهم الإبداعية وفضولهم ورغبتهم بالتعلم يتم تقديرها وتحفيزها.

###

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال مع:
تمارا كومير، مكتب اليونيسف الإقليمي، tkummer@unicef.org+962 – 79-7 588 550
حسن نابلسي، مكتب اليونيسف الإقليمي، hnabulsi@unicef.org+962 – 79- 136 8405

عن اليونيسف
نعمل في اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاهيّة كلّ طفلٍ من خلال أيّ عمل نقوم به. بالتّعاون مع شركائنا في 190 دولة ومنطقة نقوم بترجمة التزامنا هذا إلى واقع عملي، باذلين جهداً خاصّاً للوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة واستقصاءً، وذلك من أجل صالح كلّ الأطفال، وفي كلّ مكان.
للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به نحو الأطفال، يمكنكم زيارة موقعنا
www.unicef.org/mena
تابعوا اليونيسف على  Twitter،  Facebook

انضم إلى مجموعة الواتس آب التابعة لليونيسف – الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، واحصل تباعاً على آخر الأخبار. أرسل لنا رسالة على الرقم التالي وسوف نضيفك إلى قائمتنا: ٩٦٢٧٩٠٠٨٢٥٣١+